الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

القطاع الصحي العام مـــــلاذ الفــــقراء

نعمان إبراهيم حميشة
16
2020-03-03

القطاع الصحي العام مـــــلاذ الفــــقراء

content image

القطاع الصحي العام ضمانة صحية واجتماعية للكثيرين من أبناء شعبنا وخاصة الفقراء وذوي الدخل المحدود ولشرائح كثيرة في المجتمع يخفف عن كاهلهم عبئاً مادياً كبيراً في ظل ارتفاع أجور وتكاليف الخدمات الصحية من كشف ومعاينة وعلاج في المشافي والعيادات الخاصة وارتفاع أسعار التحاليل الطبية في القطاع الخاص أدى لازدياد أعداد المراجعين لمخابر المشافي العامة.

صحة الإنسان لا قبلها ولا بعدها, وسورية تملك منظومة صحية واسعة جداً من المشافي والمراكز الصحية المنتشرة على مستوى القطر بكوادرها الطبية والفنية والخدمية وبناها التحتية حيث صرفت الدولة المليارات من الليرات لإنشاء المشافي العامة والعيادات التخصصية في العاصمة والمحافظات وإقامة المراكز الصحية في المناطق والقرى الكبيرة ولولاها لكانت الأحوال الصحية تشكل عبئاً ثقيلاً لا يمكن تحمله, والقطاع الصحي العام جاء لحماية المواطن صار مقصد الكثيرين في ظل تواضع الإمكانات المادية للمواطن والغلاء الذي يضرب أطنابه في الأسواق ومستمرة في تقديم الخدمات بشقيها العلاجي والخدمي والوقائي بشكل مجاني رغم الحصار الجائر المفروض وصعوبة تامين المستلزمات الطبية وقطع الغيار والإصلاح المستوردة من الخارج.
على الرغم من تعرض الكثير من المشافي والمراكز الصحية للتخريب الممنهج والضرر والدمار والحرق والسرقة وصعوبة تأمين بعض الأدوية النادرة والغالية الثمن بفعل الحصار مازالت المشافي الحكومية سواء التابعة لوزارة الصحة أو التعليم العالي أو وزارة الدفاع مستمرة في تقديم الخدمات الطبية الحيوية وتشهد تزايداً في أعداد المراجعين نتيجة احتوائها على الأجهزة الطبية الحديثة والمتطورة وجودة وكفاءة الخدمات الطبية والعلمية من تشخيص وعلاج وإقامة ودواء مجاني لكافة المراجعين وتقديم الاحتياجات العلاجية المستجدة, ومن بين الخدمات الصحية والوقائية والعلاجية (العمليات الجراحية المختلفة- العناية المشددة- معالجة السرطان والأورام الخبيثة- مرضى السكري- أمراض وجراحة القلب والأوعية الدموية- الحالات المرضية العاجلة التي لا تقبل التأخير- أمراض وجراحة العيون- وخدمة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشري ومعالجة المصابين به- وتقديم خدمات الرعاية لهم ضمن البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز والوقاية منه- حفظ الصحة العامة والتصدي للأوبئة والجائحات المتفشية- تقديم خدمات الصحة النفسية- التدخل الفوري للتصدي لأي حالة مشتبهة بالأمراض السارية وتقديم الرعاية الصحية الأولية- إيصال اللقاحات وتنفيذها في الأوقات المناسبة ضمن حملة وطنية تشمل جميع مناطق القطر – تغطية المناطق البعيدة بخدمات الرعاية الصحية الشاملة في الظروف الاستثنائية بمختلف مستوياتها ولا سيما المهجرين والمتضررين وفي مراكز الإيواء- تعزيز المخزون الاستراتيجي من الأدوية النوعية واللقاحات المجانية وتأمين التجهيزات الطبية وقطع الغيار للمشافي الحكومية والأصناف الدوائية النادرة- دعم إنتاج الدواء الوطني لتغطية احتياجات السوق المحلية- تأهيل المؤسسات الحكومية الصحية المتضررة من الإرهاب).
الحضن الآمن للمواطن هو الدولة وإن زيادة أعداد المراجعين تفرض علينا الحفاظ على القطاع الصحي العام وبناه التحتية ومستلزماته الطبية والخدمية وحمايته من العبث والفساد والترهل وضرورة تعزيز المنشآت الصحية بالكوادر اللازمة من أطباء وممرضين وفنيين وتحصينها وحمايتها والتمسك بهذه المكاسب وتطويرها وزيادة القدرة الاستيعابية للمشافي العامة ورفدها بالكثير من التجهيزات والأموال وإكمال النواقص لتقديم أفضل الخدمات الصحية والعلاجية لتبقى خدماتها في متناول المواطنين جميعاً.

المصدر: الوحدة - الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال