الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

زمن الفن الهابط
 

سنا سعيد
130
2020-03-23

زمن الفن الهابط
 

content image

الثقافه رقي،والرقي حضاره ،وسوريا مهد الحضارات والرقي عنوان سوريا وهذا العنوان تميزنا به كثيرا ،فكانت كلمة سوريا يقع صداها على الأخرين وكأنها جوهرة ثمينه نادرة الوجود والجميع يحلم بأمتلاك هذا الكنز الدفين.
تميزت سوريا بتمسكها بعروبتها الأصيله ،ولغتها العربيه التي لاتنافسها لغة أخرى ،فكانت منارة للتائهين ،وحضنا لكل إنسان يتبارك بأرضها.
فسوريا الساحل والجبل والبحر والصحراء والأثار فهي كل شيء ،تتنوع فيها الحياة وتتنوع فيها الثفافات من عادات وتقاليد وأعراف راقيه وأصيله تدل على عمق تفكير سكانها ،
وبراعة فنها وتراثها الفني المتوارث من غابر الأزمان.
فكانت عنوان الغناء العربي الأصيل وعنوان الدراما الراقيه التي كانت متنوعه في تناولها لخلل في الحياة الأجتماعيه وتجسيدها لها وتقديمها للناس بطريقه مقنعه وكأنها واقع حقيقي.
كما تناولت موضوعات سياسيه وتاريخيه وكافة جوانب الحياة لتكون سفيرة سوريا في العالم فكانت الدراما فخر الصناعه السوريه،وكان هذا لفترة قريبه قبل الحرب التي أجتاحت سوريا التي شتتت فنها وشتتت سكانها وتبعثر صناع هذه الدراما هنا وهناك وتشرزمت أوصالها وفقدت هويتها السوريه فباتت وكأنها دراما من الطراز التركي أو الأروبي أو الأمريكي بموضوعاتها وطروحاتها للقضايا التي تتناولها ،فأصبحنا نرى عادات وتقاليد لم نعتد على رؤيتها في الدراما السوريه ،أما موضوع الملابس فحدث ولاحرج من مظاهر العري واللباس الفاضح الذي لايخدم الموقف الدرامي.
وتزامن أيضا مع طرح أفكار غريبه لاتمت لعاداتنا بصله ومناقشتها وكأنها حاله طبيعيه في مجتمعنا وهنا كانت الكارثه.
فظهر المجتمع السوري وكأنه نسيج من الخيانات والأنحطاط الأخلاقي والفكري فشجعت مشاهديها على زنا المحارم وسفاح القربى والعلاقات المحرمه التي كانت تعالج بطريقه بعيده عن الواقع فكان لها انعكاساتها الخطيره على المجتمع العربي والسوري بشكل خاص من تغيير من القيم والمباديء الأخلاقيه العربيه والأنسانيه فتحول واقعنا ألى واقع هش محطم لاقيم ولامباديء ولاأخلاق فبات أغلب الناس بلا أخلاق وبلا مباديء وهذا كان انعكاس تأثير وسائل الأعلام وخصوصا المرئيه من الدراما على الناس وخصوصا جيل الأطفال والمراهقين ،وهذه الفئه هي الأكثر تأثرا وتضررا دون درايه منهم لانهم لاينتمون لعاداتهم الأصيله ولالقيمهم ومبادئهم الأخلاقيه فضاعت هويتهم العربيه الأصيله والسوريه بشكل خاص.
فبات جيل هذه الدراما ينتمي لهوية أروبيه ويحلم بمجتمع بعادات أروبيه بعيده عن واقعنا وكان هذا الهدف الأساسي من هذه الحرب الشرسه بتدمير جيل بأكمله عن طريق وسائل الأعلام وخصوصا الدراما فكانت الدراما السوريه ذلك الطعم الذي اصطاد الملايين من المراهقين بتغيير قيمهم ومبادئهم العربيه الأصيله.
فكم من خائن كان له هذا الدور في استبدال أصالتنا بدنس غربي وكان أيضا صناع النجوم وصناعة الفيديو كليب في الأغنيه العربيه والتي لاتمت بصلة للفن الأصيل على مستوى الوطن العربي بسبب سهولة انتشار هذا النوع من الفن الهابط عن طريق السوشيال ميديا فكان التركيز على العري والأيحاءات الجنسيه والتركيز على مناطق حساسه من الجسد بعيده كل البعد عن كلمات  راقيه معبره وعن ألحان عربيه فمعظم ألحانها مسروقه من ألحان تركيه ويونانيه وغربيه ففي الزمن الجميل كانت الأغنيه المصوره تعطي أحساس بالحياة الواقعيه والرومانسيه .
ففي زمن الفن الجميل كان الفنان هوالذي يصنع الشهره لنفسه بأدائه ويعطي هوية لبلده ويتهافت الملايين لسماعه ورؤيته فيلمع نجما في سماء بلاده ،أما في زمن الفن الهابط فكانت تجارة الفن هي الأهم حيث تم صناعة النجم وصناعة الصوت وصناعة المستمع أو الجمهور والصوت والأداء آخر الموضوع فكان فنا تجاريا رابحا بعيدا عن الطرب والأصاله .
فكانت هذه الثقافه الهابطه لها انعكاساتها في هبوط الأخلاق والأبتعاد عن القيم والمباديء وأصبح الأساس في الحياة الأمور الماديه والفن التجاري الرابح ويوميا ظهور مدعي الفن والمروجين لهم.
لقد دفع مجتمعنا ضريبه هذا الفن الهابط وأخص بالذكر جيل الأطفال والمراهقين مستقبل الحياة فهل من الممكن العوده لزمن الفن الجميل؟زمن الأصاله والعراقه.
فهل من الممكن أصلاح ماأفسدته مفرزات الحضاره الغربيه من تدمير للتراث العربي وتشويه ثقافتنا وأبعادنا عن دراما فكرنا العربي وقضايا مجتمعنا وحياتنا العربيه.
فمن الواجب القيام بحملات إعادة إحياء الفن الأصيل والطرب العربي وإحياء الدراما السوريه التي تمثل قيمنا فقط قبل أن تتشوه .
نأمل ذلك ،نأمل بالعوده إلى قيمنا الأصيله وفننا الراقي .
٢٣/٣/٢٠٢٠
سنا سعيد مرشده إجتماعيه ومدربه في التنميه البشريه
زمن الفن الهابط

المصدر: الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال