الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
مدير عام الإدارة العامة لوزارة الدفاع: المرسوم التشريعي رقم (31) يقدم تسهيلات لمن يريد العودة إلى الوطن من الشباب السوريين دبلوماسيون وخبراء روس: الغرب يحاول تسييس مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهمانطلاق حملة اللقاح المدرسي على مستوى سورية من مدارس الحسكة ميليشيا (قسد) تختطف عدداً من الشبان بالقامشلي لزجهم في القتال بصفوفها قسراً ترميم سوق السقطية بمدينة حلب… مشروع وطن "جمعية اللحامين" تحذّر من ارتفاع أسعار الفروج بعد انخفاض مؤقت الأسهم الأمريكية تهوي بعد تصريحات ترامب عن وقف محادثات التحفيز الاقتصادي واشنطن: قلقون من خطط تركيا لاختبار منظومات "إس-400" الروسية الاتفاق على "مدونة سلوك" بين طالبان والحكومة الأفغانية في الدوحة السعودية تطالب المجتمع الدولي بالوقوف في وجه "تجاوزات وخروقات إيران" النووية بولتون: ترامب قد يغير سياسته تجاه الصين 180 درجة في حال أعيد انتخابه أذربيجان تتهم القوات الأرمنية باستهداف خط أنابيب النفط باكو-تبيليسي-جيهان ويريفان تنفي :أخر الاخبار

لماذا الهجوم على الانتخابات؟

عبد الرحيم أحمد
59
2021-04-20

لماذا الهجوم على الانتخابات؟

content image

لم يعد مخفياً على أحد أن الحرب التي شنت على سورية مع بداية عام 2011 -ولاتزال- هي حرب على بنية الدولة ومؤسساتها وشعبها، ولذلك كان التركيز فيها على تقطيع أوصال البلاد وتدمير البنى التحتية الذي أراد من خلاله رعاة الحرب ومدبروها أن يفضي في النهاية إلى انهيار الدولة وإقامة كانتونات متناحرة تحتكم إلى الغرب وربيبته "اسرائيل" في تسيير شؤونها وتسوية خلافاتها لتصبح كما بعض الدول في المنطقة مستلبة القرار السيادي.
ولا يعدو التشبث التركي بحماية الإرهابيين في إدلب عن كونه جزءاً من الحرب على الجغرافيا السورية وعلى كيان الدولة، وكذلك احتلال الولايات المتحدة لمنطقة التنف على الحدود السورية العراقية وحقول النفط في الجزيرة لايخرج أيضاً عن كونه أداة لمحاولة ضرب تماسك الدولة وفرض أجندة واشنطن السياسية على المشهد السوري.
في المقابل، كان قرار الدولة السورية والشعب السوري المواجهة والتحدي على مستوى الميدان والسياسة، ورغم كل التحشيد الإرهابي في الميدان والتصعيد الغربي في السياسة والاقتصاد، استطاع السوريون أن ينتقلوا في معركتهم من الدفاع إلى الهجوم وتم تحرير مناطق واسعة واستعادة الأمن لمحافظات عدة وإعادة أهاليها إليها.
ليس هذا فحسب، بل استعادت عجلة الإنتاج في المدن الصناعية في حلب وحمص وريف دمشق عافيتها وبدأ الفلاحون زراعة أراضيهم في المناطق التي تم تحريرها من الإرهاب بعد أن غابت عنها سكة المحراث لسنوات، وعادت شرايين النقل البرية والسكك الحديدية إلى الحركة بشكلها الطبيعي، ولم تتوقف مؤسسات الدولة بمختلف أشكالها عن مواصلة عملها وتقديم الخدمة وإدارة الدولة بقدر عالٍ من الإرادة والمسؤولية.
اليوم، وكما في الانتخابات الرئاسية عام 2014 وفي انتخابات مجلس الشعب عام 2020، يستعر فحيح أفاعي الإرهاب التكفيري وتشتد الحرب السياسية والاقتصادية واستخدام كل أشكال الحرب النفسية والإعلامية والاقتصادية والكيماوية في محاولة للتأثير في مسار الدولة وسير العملية الانتخابية، وما أعلنته وزارة الدفاع الروسية أمس من القضاء على نحو 200 إرهابي في بادية تدمر كانوا يخططون بتدريب أمريكي لشن هجمات على مؤسسات الدولة السورية قبيل الانتخابات سوى أحد وجوه هذا السعار الغربي على الانتخابات الرئاسية.
لكن -كما في كل مفصل تاريخي- يثبت الشعب السوري، رغم التحديات والصعاب ورغم الحرب الاقتصادية على لقمة عيشه والثمن الكبير الذي دفعه من دماء أبنائه، أنه أقوى من التحديات إدراكاً منه أن الانتخابات الرئاسية هي جزء من معركة السوريين للحفاظ على دولتهم وبنيتها واستمراريتها والحفاظ على السيادة والقرار الوطني المستقل.
لأجل كل هذا تستعر أبواق التحريض والتشكيك وتشتد الضغوط الاقتصادية والحصار، ومن هنا فإن كانت المشاركة في الانتخابات في الأوقات الطبيعية حق وواجب فهي في أوقات الحروب والمواجهة المفتوحة مع أعداءٍ يخططون لانهيار البلد، تصبح دفاعاً عن المستقبل وعن حقنا في الحياة، وتصبح استكمالاً لمهمة جيشنا الباسل الذي ضحى على مدار السنوات العشر الماضية لدحر الإرهاب واستعادة الحياة الطبيعية لمناطق واسعة، وتصبح خطوة في طريق القضاء الكامل على الإرهاب ودحر المحتلين واستعادة سورية أمنها وأمانها.

المصدر: الثورة اونلاين

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال