الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

وزير الصحة: نحن الآن في وضع تسطح منحنى الإصابات ضمن الموجة الثالثة لفيروس كورونا

.
51
2021-05-06

وزير الصحة: نحن الآن في وضع تسطح منحنى الإصابات ضمن الموجة الثالثة لفيروس كورونا

content image

كشف وزير الصحة الدكتور حسن الغباش ان سورية الآن في وضع تسطح منحنى الإصابات ضمن الموجة الثالثة لفيروس كورونا مشيراً إلى أن الوزارة أطلقت منصة للتسجيل على التطعيم ضد فيروس “كوفيد19” على موقع الوزارة الإلكتروني بهدف التوزيع العادل للقاح لمن يستحقه موضحاً أن الأولوية للأطباء والممرضين والفنيين والعاملين في المشافي.

وبين الغباش خلال لقاء على قناة السورية أن الأولوية في اللقاح للأطباء والممرضين والفنيين والعاملين في المشافي و يأتي في المرتبة الثانية من حيث الأولوية كبار السن الذين سيتلقون بعد التسجيل عبر المنصة رسالة عبر الهاتف المحمول عن مكان وزمان تلقي اللقاح .

ولفت الغباش إلى أن لدى وزارة الصحة 71 مشفى و 96 مستوصفاً لإعطاء اللقاح متوزعة في كافة المحافظات إضافة إلى 416 فريقاً جوالاً في المناطق التي لا يوجد فيها مركز صحي.

وأكد الغباش أن القطاع الصحي في سورية قوي على الرغم من ظروف الأزمة وسنوات الحرب والخسائر التي تعرض لها واستنزاف الكوادر الطبية لافتاً إلى أن هذا القطاع تمكن منذ بداية الجائحة من التصدي لموجات الإصابات بكورونا بقدر كبير من المسؤولية .

وبين وزير الصحة أن فعالية الموجة الثالثة من الإصابات بفيروس كورونا بدأت تخف منذ حوالي الأسبوع موضحاً أن الأرقام المسجلة لعدد الإصابات التي تعلنها وزارة الصحة حقيقية حيث أصبحت تعتمد مؤشراً ثانياً يتمثل بالإصابات في المشافي وعدد أسرة العناية المشددة المشغولة وعدد المنافس المشغولة في المشافي.

وفيما يتعلق بطريقة استجرار اللقاح بين الغباش أنه في كل دول العالم تتم العملية عن طريق الشراء المباشر أو عبر منظمة الصحة العالمية التي تعد الشريك لمرفق “كوفاكس” لاستجرار اللقاحات المرخصة لافتاً إلى أنه وصل سورية بعد اتفاق مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” نحو مئتين وثلاثة آلاف جرعة من اللقاح عبر مرفق “كوفاكس ” بينما كان من المتوقع أن يصلها حوالي مليون جرعة .

وقال الغباش :”بدأنا منذ الشهر الثاني التلقيح من خلال تلقيح 2500 شخص من الكوادر الصحية” موضحاً أنه  تم تدريب 3767 شخصاً من كافة المحافظات لإنجاز مهمة التلقيح.

وأشار وزير الصحة إلى أن إنشاء غرفة طوارئ خاصة بمرضى كورونا في وزارة الصحة يهدف إلى جمع البيانات اليومية والساعية عن الإصابات وتحريك منظومة الإسعاف وهي مرتبطة بمنظومة اتصال مع مشافي وزارة التعليم العالي والمشافي الخاصة ومرتبطة أيضاً بآلية توزيع الأوكسجين في كل المحافظات .

وبين الغباش أن جميع الأسرة في العنايات المشددة والمنافس الموجودة في سورية أصبحت تعمل كمنظومة واحدة ما يقلل من الخسائر البشرية إضافة إلى إحداث مجموعة من مشافي الطوارئ الخاصة بالأوكسجين ومشفى في مدينة الفيحاء الرياضية مجهز بكافة الأجهزة الضرورية بسعة 120 سريراً بكامل التجهيزات ومشافي مشابهة في كل من القنيطرة وحلب ودرعا واللاذقية تستهدف المرضى الذين تجاوزوا مرحلة العناية المشددة في المشافي أو المرضى الذين تتصف حالتهم بالبسيطة لتخفيف الضغط عن أسرة العناية المشددة.

وكشف الغباش عن تأمين حوالي 600  من أجهزة “السيباب” و”البايباب” عن طريق دول الصديقة ومنظمة الصحة العالمية تم توزيعها على المشافي مؤكداً أنه تم وضع خطط بوزارة الصحة لإدارة الأزمة من خلال تقسيم العمل إلى مجموعة من الخطط لمواجهة أي طارىء.

وقال وزير الصحة:” نحن الآن بصدد تجهيز مشفى في مشروع دمر خاص بالعناية المشددة مزود بـ 15 سريرا ً و11 منفسة جديدة” لافتاً إلى أن حالات الإصابة في دمشق بدأت تشهد انخفاضاً.

المصدر: سانا

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال