الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

الولايات المتحدة تخرق سيادة الدول مرة أخرى...
وقاعدة أمريكية جديدة في تمنهنت جنوب ليبيا

.
60
2021-07-16

الولايات المتحدة تخرق سيادة الدول مرة أخرى...
وقاعدة أمريكية جديدة في تمنهنت جنوب ليبيا

content image

أفادت صفحات التواصل الاجتماعي عن وصول قوات أمريكية الى تمنهنت في الجنوب الليبي وبنائها لقاعدة عسكرية مجهزة بالكامل. وأرفقت الأنباء بصور من الأقمار الصناعية تُظهر بالتفصيل المباني والمرافق المنشأة حديثاً على بعد 500 متر من البوابة الرئيسية لمطار تمنهنت.
وقد إنهال رواد مواقع التواصل الاجتماعي على هذه المنشورات بالتعليقات المعادية للولايات المتحدة الأمريكية وممارساتها الدنيئة في بلدان العالم العربي والاسلامي، وشجبوا هذا الحدث المدوي ونددوا بكل من يقف وراء الأمريكان ويتبعهم في مخططاتهم الأستعمارية.
كما وذكر الكثيرون بالدور الأمريكي في دمار ليبيا ونهب مقدرات شعبها، منذ قيام حلف الناتو بقصف البلاد أثناء ثورة فبراير ضد حكم العقيد الراحل القذافي ونظامه. لتعيش ليبيا منذ ذلك الحين في الفوضى السياسية والأهلية والتقسيم وإنتشار الجماعات المسلحة الارهابية والميليشيات وتدخل للأتراك وإرسال مرتزقتهم وقواتهم الى مناطق الغرب الليبي.
يُذكر أن عودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى ممارسة دور أكبر على الساحة الليبية، بشكل يتجاوز النطاق المحدود والتقليدي لمكافحة الإرهاب، ويمتد إلى تفاصيل العملية السياسية، أتت في نهاية مايو 2018، وعقب يومين فقط من انعقاد مؤتمر باريس حول ليبيا. حيث زار قائد قوات "الأفريكوم" الأمريكية، الجنرال توماس والدهاوسر، العاصمة طرابلس، والتقى رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج؛ ليتم التباحث بإمكانية تقديم قوات الأفريكوم الدعم اللوجستي اللازم لتأمين إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة في نهاية العام.
ومنذ ذلك الحين تزايد الانخراط الأمريكي في ليبيا، وبقي في الخفاء، أمام مد وجذب من قبل السياسيين الأمريكيين حول عدم التدخل في شؤون ليبيا أو التدخل الجزئي في إطار مكافحة الإرهاب.
ولعل التلاعب الأمريكي بالتصريحات جاء للتغطية على ممارساتهم الخفية وبنائهم للقاعدة الأمريكية التي سبق ذكرها. ولا أحد يعلم ماذا يخفي الأمريكان أيضاً في ليبيا والى أين سيؤول الأمور. خصوصاً مع اقتراب موعد الانتخابات العامة المقرر إجراؤها نهاية العام الحالي، وحالة التجاذب السياسي القائم بين الفرقاء الليبيين وتصعيد جماعة الإخوان المسلمين المدعومين أمريكياً للوضع القائم في البلاد وتهديداتهم بعرقلة الإنتخابات القادمة.

المصدر: الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال