الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

خلّيك بالبيت .."أوفر وأريح"!

علي عبود
17
2021-07-19

خلّيك بالبيت .."أوفر وأريح"!

content image

حسبها جارنا أبو أحمد جيداً وخلص إلى نتيجة حاسمة: البقاء في البيت خلال عطلة أيام العيد الطويلة أوفر وأريح.!
هو يفعلها في جميع الأعياد خلال السنوات القليلة الماضية على الرغم من احتجاج الأولاد وأم العيال، ولم يفكر هذه المرة كثيراً لأن ارتفاع أسعار النقل قبل العيد بنسب لا تقل عن 50% يعني شفط راتبه كأجور ذهاب وإياب فقط!
فكّر أن يستعيض عن السفر إلى الساحل بأخذ العائلة إلى معرض الزهور لكنه سرعان ما طرد الفكرة من أحلامه عندما حسبها وتأكد أنه بحاجة إلى مالا يقل عن خمسة آلاف ليرة كحد أدنى لقاء مثل هذه الزيارة “المترفة”!
صحيح إن تمضية إجازة العيد في البيت ستكلفه الكثير من المال لتأمين احتياجات تغيب عن المائدة في باقي الأيام، بالإضافة إلى “عيدية” للأطفال ولأبناء الأقارب الحميميين جداً .. لكن “المصيبة” في البيت “أهون” ألف مرة من صرف الراتب الشهري بكامله على أجور النقل لقضاء العطلة في مسقط رأس العائلة، أو على شاطئ بحر مجاني، أو بين .. الزهور!
وتساءل أبو أحمد متهكما وبصوت خافت: وهل الشواطئ المخصصة للسياحة الشعبية هي فعلاً مجانية؟
ما المبلغ الذي ستتكبده العائلة للوصول إلى المسبح المجاني؟
وماذا عن الأكل والشرب على مدى أسبوع كامل حتى لو تم إعداده في المنزل؟
ردد أبو أحمد بصوت عال محدثاً نفسه: لا .. لا .. خليك بالبيت “أوفر وأريحط من “الشنططة والبهدلة” على الشاطئ المجاني!
وحال أبو أحمد مثل حال آلاف الأسر التي تعجز عن قضاء إجازة يوم واحد على شاطئ بحر مجاني أو حتى بعيداً عن الحي.!
نعم .. لم تعد العطلة الطويلة التي تمنحها الحكومة في الأعياد للعاملين بأجر نعمة كما كان حالها في الغابر من الزمان!
لقد تحولت جميع العطل الطويلة والقصيرة إلى نقمة مع تراجع القدرة الشرائية لليرة السورية!
فإذا كان الراتب الشهري بالكاد يغطي تكلفة السفر لعائلة من خمسة أشخاص لتصل إلى الساحل أو الداخل ولتعود إلى منزلها أي ذهاباً وإياباً.. فهذا يعني غياب السياحة الداخلية من جهة وغياب الزيارات الجماعية للأهل ومسقط الرأس من جهة أخرى!
وإشادة وزارة السياحة بأن حجوزات الفنادق وصلت إلى 100% لا يعني أن الأوضاع بخير، فإذا كانت بضعة آلاف من المترفين أو المقتدرين يتباهون بقضاء العطلة في الفنادق والشاليهات الفخمة على الساحل أو الجبل .. فإن عشرات الآلاف من العاملين بأجر بالكاد يقدرون على قضاء الإجازة في البيت دون أي تنقل فعلي سوى في الحارة أو الحي أي دون وسائط نقل.!
والسؤال: أما من حل لإعادة فرحة العيد للأسر العاملة بأجر.؟
نعم .. يوجد حل غير مكلف .. فما هو.؟
بإمكان اتحاد نقابات العمل التنسيق مع الجهات العامة وجميعها تملك باصات أوبمقدورها استئجار الباصات تنظيم رحلات إلى الساحل لمدة أسبوع أو أقل لأسر العاملين لديها، ويمكن تغطية الجزء الأكبر من نفقات مثل هذه الإجازات بالتعاون مع وزارة السياحة والمكاتب التنفيذية في المحافظات، أي بما يتناسب مع دخل العاملين بأجر.!
من الغريب فعلاً غياب مثل هذه المبادرات التي تعيد فرحة العيد لآلاف الأسر السورية بدلاً من إرغامها على قضاء الإجازات الطويلة بين جدران منازلها القديمة.!

المصدر: البعث

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال