الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

الإشارات الكونية لها دلالاتها

حسن محمود عفيف
104
2021-08-28

الإشارات الكونية لها دلالاتها

content image

الإشارات الكونية وأثرها في التغيير الإيجابي.
كم عدد المرَّات التي انتظرت فيها علامة أو إشارة على ما إذا كان هناك شيءٌ ما سي حدث أو إذا كان شيئاً جيّداً أو سيِّئاً بالنِّسبة لك؟ نحن حاجةٍ ماسَّة للتَّواصُل مع الكون، ولكن في كثيرٍ من الأحيان لا نعرف كيف نقرأ الرّسائل والإشارات..
ليس هناك درب خاطئ في الحياة، فكلّ الطرق تؤدي في النهاية إلى تحقيق شيء ما
فإذا كنت تشعرُ أنك ضللت طريقك،
إذا كان لديك شعورٌ جيد أو سيّء غير مفسّر بشكلٍ مفاجئ، لا تكُن سريعًا في رفضِه. قد تكون علامة من الكون, علينا رصد علامات الكون الخفية.
تلاحظ أحداث متكرِّرة أو أرقام متكرِّرة:
إذا لم تلاحظ ذلك في المرة الأولى، فستُلاحظه بالتأكيد عندما يحدث مرارًا وتكرارًا. بعض الناس على سبيل المثال يُشاهدُون 11:11 باستمرار.
وإذا كنت تفكِّر في شخصٍ عزيز عليك، وكنت تسمع أغنيتُه المفضَّلة. فربما كان هذا الشَّخص يحاول التَّواصل معك وأنت غير منتبه ...
ربما نحتاج إلى التفكير حقًّا في هذه الأشياء.
ثقْ بحدسك (حاستك السادسة)، وابقَ منفتحًا أمام كل إمكانيات هذا الكون وإشاراته المتواصلة
 والتذبذب الخاص بك فلا تركز سوى على الأفكار والمشاعر والتصرفات الإيجابيه التي تتناغم مع التردد الطبيعي لروحك.
  هناك إشارات تغير حياتك:  
الحياة مذهلة، ومليئة بالفرص الثمينة، يمكننا التقاطها بفك إشارات الكون التي تصلنا
وما علينا سوى البدء بالتغيير…فلنختر مهنة، أو هواية جديدة, لنسافر…ونعيش يومنا على أكمل وجه... فلنسأل الكون...
وإن شعرنا بالضياع لنسأل العقل الباطن بثقة ليرسل لنا إشاراته وسوف تأتينا إشاراته الكثيرة بسخاء ودون مقابل.. على أمل أن نتوج حياتنا بالخيارات الأفضل.
 الإشارات والرسائل الكونية التي تحذرك عندما تكون على الطريق الخطأ
فليس هناك شيء يسمى صدفة في الحياة فكل الأحداث والأشخاص في حياتك جاءت وفق نظام محكم وضعه الخالق عز وجل ليساعدك في الوصول إلى أهدافك وتبليغ رسالتك في هذه الحياة).)
ويعتقد الكثيرون أن ما يحدث حولنا هو من محض الصدفة لكن عندما نستمع إلى الحدس بداخلنا نكتشف أن كل ما يحدث لنا هو من صنع أيدينا
قد لا نكون منتبهين لما نقوم به لحظة بلحظة لكن لحسن الحظ أن الكون يزودنا بإشارات كثيرة ليعلمنا إذا كنّا نسلك الطريق الصحيح أم الخطأ...
    تصلنا رسائل وإشارات من الكون على الدوام، وما علينا فعله، ببساطة، هو أن نتقبّل هذه الإشارات ونقرأها ونفهمها حينما تتجلّى أمامنا ...
وتقول مجلة “ذا مايندز جورنال”: “إن كنت تشعرُ أنك ضللت طريقك، أو أن الأمور في حياتك ليست متوازنة تمامًا، أو على غير ما يرام، عليك برصد الإشارات الخفية التي يرسلها الكون إليك بسخاء.. إشارات تنبّهك إلى ضرورة تغيير مسار حياتك في الاتجاه الصحيح
وتورد المجلة في تقرير لها عددًا من هذه الإشارات وطريقة التعامل معها وكيفية تفسيرها:
  النسيان:  
كثرة  النسيان، أو فقدان الأشياء مرارًا وتكرارًا، علامة محتملة من الكون تدعوك لأن تتوقف، وأن تركّز في حياتك جيدًا، قبل المضي قدمًا نحو هدفك. حاول إذاً أن تكون أكثر وضوحًا في ما تريد القيام به في حياتك
 
:  تســابق الزمن
سواءً كان ذلك لأنك علقت في أزمة المرور، أو لأنك لم تنتبه للوقت، فإن شعورك بأنك تسابق الزمن، إشارة مهمة من الكون ودليل على أنك قد فقدت التناغم مع الحياة..
: فوضى دائمة
إن كان هناك جزء من منزلك دائم الفوضى على الرغم من حرصك الشديد على الترتيب، فتلك إشارة أو بالأحرى رسالة بأن عليك إعادة حساباتك..
لأن الفوضى قد تشير إلى إغفالك عن رؤية حقيقة ما، أو تهربك من التخلّص من ماضٍ لا يزال عالقًا في عقلك اللاواعي بشكل خاطئ.…
فوضى المطبخ، مثلاً، قد تشير إلى حاجتك للتغذية الصحية والاعتناء بصحتك،
في حين أن فوضى غرف النوم، تشير إلى علاقاتك ومشاعرك التي تحتاج إلى تصحيح
  شعور دائم بالملل:
إن كان شعور الملل ملازمًا لك، فتلك إشارة قوية لك من الكون على أنك لا تعيش حياتك كما يجب أن تعيشها
تتجلى هذه الإشارات التحذيرية التي تنبثق عن الكون في ظروف وأحداث غير محببة لك
تعتبر هذه الإشارات دليلاً على أن طاقتك موجهة (أو منحصرة) ضمن تردد منخفض
أي أن أفكارك ومشاعرك وأفعالك مركزة بطريقة سلبية، وهذا ما يؤدي بك إلى الظروف والمواقف الغير المحببة...
أما إذا كانت أفكارك ومشاعرك وأفعالك تتحرك وفق تردد ذبذبي عالي فستسير حياتك بشكل مثالي وستمتلك القدرة على اختيار التوقيت المناسب وسيكون الحظ حليفك طوال الوقت..  
 ورفع التردد الذبذبي لديك يكون عن طريق اختيار الأفكار الإيجابية بشكل واعٍ وتبنيها طوال الوقت
إنّ ذاتنا مكونة من طاقة ذبذبيه أقل بكثير من تلك التي تتمتع بها أرواحنا
لهذا نصطدم بظروف غير محببة من وقت لآخر، لكن لا مشكلة في ذلك. فطالما أننا نلاحظ هذه الإشارات التحذيرية (دون أن نجعلها شغلنا الشاغل!) فيمكننا أن نعود إلى طريق الصواب بسرعة
مثل:
التعرض لإصابة ما بدون سبب
تكاليف أو فواتير غير متوقعة
جدال مع الأشخاص المقربين
التعرض لوعكة صحية قبل ذهابك مشوار معين أو صداع
يعتبر كل من هذه الإشارات دليلاً على أنك بحاجة لإعادة النظر في الموضوع الذي تقدم عليه و التمركز وتعديل التردد الخاص بك..
فعندما تواجهك أحد هذه الإشارات التحذيرية، فتوقف عن ما تفعله! لا تواصل العمل على تلك المهمة، أو الاستمرار في تلك المحادثة، أو الإغراق في التفكير حول شيء ما منعك من الوصول إلى الغاية التي تصبو إليها
 بدلاً من ذلك، خذ نفساً عميقاً وتراجع عن الموقف، أو ربما مارس التأمل لمدة دقيقة إن أمكنك ذلك
فإذا واجهتك هذه الإشارات التحذيرية واستجبت إليها مباشرة، فإن هذه الخطوة البسيطة لإعادة التمركز ستوقف الأثر السلبي فوراً.
أرجو من الجميع أن نعتني بالتذبذب الخاص بنا فلا نركز سوى على الأفكار والمشاعر والتصرفات الإيجابية التي تتناغم مع التردد الطبيعي لروحنا ..
  إشارات تغير حياتك:
الحياة مذهلة، ومليئة بالفرص الثمينة، يمكننا التقاطها بفك إشارات الكون التي تصلنا
فما من داعٍ لكي نشعر بالملل. وما علينا سوى البدء بالتغيير…فلنختر مهنة، أو هواية جديدة. ولنسافر…ونعيش يومنا على أكمل وجه..
 إسأل الكون:
لتكن واثق بحدسك (حاستك السادسة)، وابقَ منفتحًا أمام كل إمكانيات هذا الكون وإشاراته المتواصلة وإن شعرت بالضياع اسأل عقلك الباطن بثقة أن يرسل لك إشاراته وسوف تأتيك إشاراته الكثيرة بسخاء ودون مقابل

 

متابعة الاعلامية رشا النقري

المصدر: الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال