الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بالسعوديةالمشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام. إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء عمليات فرز أصوات الناخبينإخماد حريق طال محاصيل زراعية وأشجاراً مثمرة في ريف حمص الغربيالإيرانيون المقيمون في سورية يدلون بأصواتهم في إطار الانتخابات الرئاسية الإيرانية إعادة تأهيل معمل تجفيف الفوسفات بمناجم خنيفيس وإقلاعه تجريبياً بطاقة إنتاج 650 ألف طن سنوياًوقفة تضامنية في حي طريق الباب بحلب مع أهالي منبج ضد ممارسات ميليشيا (قسد) ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركيمصدر عسكري: ستقوم بعض وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة القطيفة بريف دمشق من الساعة 9.00 صباحاً حتى الساعة 13,00 إخماد حريق اندلع في أشجار الزيتون بقرية كفرطلش بريف طرطوس موسكو: إرهابيو (النصرة) و(الخوذ البيضاء) يخططون لأعمال استفزازية باستخدام مواد كيميائية في سورية مظاهرة في فيينا تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القدسارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 248 شهيداً :أخر الاخبار

أين تسكن السعادة؟

سنا سعيد
77
2022-10-15

أين تسكن السعادة؟

content image

للباحثين عن السعادة ،والحالمين بها ،تعالوا نبحر في الواقع المعاش ونرى في أي زاوية تقبع السعادة؟
 هل هدفنا في صياغة واقع مثالي  هو أحد.الإحتمالات التي تجعلنا سعداء؟
 ولكن هنا سوف أقول ،إن البحث عن السعادة وبإصرار هي من أكثر الأمور التي تبين أن هناك ضعفا عميقا في ذات الإنسان!
 وبالرغم من أن جميع الناس مصرين ومصممين على حياكة واقع شخصي مريح،إلا أنني أظن بأنهم سوف يفشلون في جعل أنفسهم سعداء بعمق ،نعم سوف يدركون بأنهم هم من يبحثون عن التعاسة من غير دراية ووعي !
ولكن كيف ؟؟لو سألنا أغلب الناس ،ماهي الأشياء التي تجعلهم سعداء؟؟سنجد ممن ربطوا سعادتهم بالمال والأطفال والزواج والسفر والحصول على ترقية وظيفية وغيرها من الأمور المادية!
 نعم إن وجود الأطفال في الحياة نعمة ولكن وجودهم سيكون مصدر توتر،وكذلك وجود المال في الحياة هومصدر سعادة إلى أن تكتمل جميع ضروريات الحياة ،نعم الفقر هو تعاسة ،ولكن زيادة المال أيضا تعاسة كيف ؟
 لأنه مصدر قلق وتوتر لأنو يولد الخوف على كيفية الحفاظ على هذه الأموال وإستثمارها والخوف من فقدانها ،إذا ماذا بعد المال والترقي الوظيفي والأطفال؟؟
مازال الفراغ موجودا لأن أغلب الناس الذين حصلوا على متطلباتهم مازالوا لايشعرون بطعم السعادة ،لماذا ؟
 لأن الناس يتعثروون بالسعادة ولكن لايستطيعون تحقيقها،لأن المشكلة تكمن في صناعة الواقع ،ولكن هناك مخرج لصناعة واقع شخصي يشعرهم بالسعادة الأبدية فكيف يحصل هذا؟
سوف أطرح بعض الأمور التي يتوجب على الشخص فعلها ليستشعر السعادة الدائمة بعدهاوهي:
1-الإهتمام بالذات وتقديرها،والإهتمام بالآخرين وتقديرهم
2-العطاء من القلب الصادق.
 3-أن تعمل بأشياء تحبها.
4-كن منفتحا ومستقبلا لكل جديد.
5-أمتلاك المرونة العاطفية.
 6-التعلم من الماضي ،ورميه خلفا ،وأن تعيش لحظة الحاضر (لحظة الآن).
7-التخطيط للمستقبل دون خوف أو قلق أو توتر.
8-توسيع العلاقات الإجتماعية والأنفتاح.
9-وضع أهداف تستغرق سنوات  لتحقيقها.
 أما الأشياء التي تبعدك عن السعادة والتي يجب أن لاتفعلها هي:
1-لاتعلق سعادتك على أمور ومكافآت خارجية.
2-لاتؤجل سعادتك إلى أمر في المستقبل.
 3-لاتعلق سعادتك على أشخاص.
4-لاتغلق نفسك عن التغييرات الجديدة.
5-لاتستقر في الماضي ،ولاتخاف من المستقبل.
نعم هذه هي الأمور البسيطة التي تجعل الإنسان في سعادة غامرة وخصوصا في هذا المجتمع الإستهلاكي المتسارع في تطوره وتغيره ،إصنع جنتك الشخصية ،جنة السعادة ،جنة مكانك وزمانك .
سنا سعيد
مرشدة إجتماعية

المصدر: الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال