الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
اللجنة المركزية للحوافز والعلاوات التشجيعية والمكافآت برئاسة تجتمع لمراجعة وإقرار أنظمة الحوافز لعدد من الجهات العامة التربية: دورة تكميلية الشهر المقبل لطلاب الصف الأول والثاني الثانوي المهني الجيش الروسي يحبط عدة هجمات إرهابية أوكرانية ردا على مناورات أمريكية مشتركة..كيم جونغ أون يدعو إلى تعزيز القوة البحرية لـكــوريـا الـشـمـالـيـة مـ صرع عشرة أشخاص جراء تـحـطم طـائـرة شمال موسكو العاصفة الاستوائية فرانكلين تصل إلى اليابسة تشديد الرقابة على الأسواق وتأمين مستلزمات الإنتاج أهم مطالب المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال انتهاء عمليات إصلاح بئر شريفة 6 بنجاح الدفاع الروسية: مـقــاتلات روسية تعترض طائرتي استطلاع قرب القرم مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق تحدد أجور نقل ربطة الخبز أول عملية زرع رحم في بريطانيا تميّزت بلحظات عاطفية ومؤثرة: امرأة تبرّعت برحمها لشقيقتها في عملية ناجحة استغرقت 9 ساعات افتتاح قمة بريكس.. بوتين: روسيا قادرة على تعويض صادرات الحبوب الأوكرانية.. شي جين بينغ: لا نسعى لأي حروب اقتصادية :أخر الاخبار

الحوار مع الذات في الثقافة العربية

محمد حواس عباس
107
2024-04-25

الحوار مع الذات في الثقافة العربية

content image

نماذج مختارة

في سبيل ايصال فكرته لجأ الكاتب العربي بمختلف مشاربه واتجاهاته وأفكار إلى  أساليب وطرائق مختلفة إن بالسرد أو التخيل أو المحاكمة أوالقصة أو الرواية أو المسرح،   وهنا لا نتحدث عن   (monologue ) أي المناجاة السرية داخل الذات والنفس بصمت وهدوء وليس عن  الحوار الخارجي  أو(dialogue ) أي الحوار مع الأخر المختلف باللغة المسموعة الظاهرة الافكار والرؤية 
  بل نتحدث عن نموذج مختلف يكاد يكون خليط بين الاثنين معا المنولوج الداخلي والديالوج الخارحي. هي حالة حوار تجمع بين المنولوج و الديالوج أي السؤال ذاتي داخلي والأجابة عالية مسموعة..
وأغرق بعض الكتاب في  الغموض والتقعر اللغوي الإنشائي  المتكلف المتعب والمرهق للقارئ العادي غير المختص 
ولم تسجل حالات مشابه لكليلة ودمنة،  مثلا أو اساليب مبتكرة جديدة مثل الفلاش باك    (الخطف خلفا) ونحن هنا في هذه المقالة سنركز على أسلوب واحد اتبعه بعض الكتاب وهو اسلوب الحوار مع الذات ومناقشتها وكأنها ند مناقض له ومناكف. وهنا سنتوقف عند أربعة نماذج متباعدة بالتسلسل الزمني والأهداف:
1-تأتي أولى النماذج عن طريق الكاتب الإسلامي الكبير مصطفى محمود في عنوانه الرائع: (حوار مع صديقي الملحد) الذي كتبه في أربعينيات القرن الماضي وإذ، بدأ الكاتب في إيضاح هدفه ورسالته بشكل واضح  باستعمال كل ما يملك من ثقافة واطلاع ومعارف لإثبات توافق معظم النظريات العلمية مع النص المقدس (القرآن) وعندما لا يستطيع ذلك فانه يعيده إلى  ان العلم في تطور مستمر  والنص القرآني ثابت وإن يتحدث بذكاء جميل أنه إذا كانت النظرية العلمية ثابتة وصحيحة فأن تفسيرنا لبعض النصوص لم يصل للمبتغى الأعظم الذي اراد به المشرع الالهي ايصال رسالة عجزنا أمام عظمته وعلمه وقد نجح الكاتب في اقناع المتلقي بمعظم ما جاء في الكتاب مستفيدا من سعة اطلاعه وسلاسة مفرداته وجميل عباراته  بحيث وضع  الكتاب في صدارة الكتب المطلوبة وقتها مستفيدا من اتساع القاعدة التي خاطبها وما سمي وقتها انتشار الاسلام السياسي كنموذج يعمل جاهدا لإثبات جدارته بقيادة المجتمع  معاكسا للانتشار
الواسع للفكر القومي وتراجع اليسار العربي في أكثر من دولة عربية وقتها.
2 - ثاني تلك التجارب هي كتاب الشيخ نديم الجسر المعنون
( قصة الايمان ). الذي ركز فيه على العلاقة بين المدارس الفكرية الفلسفية و أهداف تلك المدارس وتقاطعها بل توافقها مع الأهداف العليا للإسلام.وحين  يختلف  الهدف بين مدرسة فلسفية وبين الإسلام فأنه يعيد ذلك إلى  نقص في استكمال ادوات البحث في المذهب الفلسفي المعني. 
وإذ يضع الكاتب جهدا هائلا في هذه المحاولات بل جهدا فلسفيا يفوق التصور فإنه يذهب لتحقيق غايته إلى  المغالاة ولوي عنق المذهب الفلسفي أحيانا وإلى نقص في ادوات البحث أو عدم اكتماله أو في جزئية صغيرة غابت عن أذهان تابعي هذا المذهب ورجاله.
وإذ يضع الشيخ نديم الجسر ذلك الجهد في هذا الاتجاه فقد ابتعد عن مخاطبة الناس العاديين والبسطاء .فبقي الكتاب حبيس أدراج الفقهاء والاكاديميات الإسلامية ولم يكن له حضور بين القارئ العادي الذي ينتابه التعب والإرهاق من المتابعة والربط بين المذاهب الفلسفية التي هي أصلا ذات مفاهيم ومضامين مرهقة له وبين الغايات العظمى والكبرى للإسلام.. وهو كذلك مفهوم لا يستطيع القارئ العادي متابعته بسهولة ويسر .
3-- ثالث  التجارب هي محاولة الكاتب الإسلامي المرحوم شوقي أبو خليل في كتابه: المعنون ( الإسلام في قفص الإتهام ) الصادر وقتها عن دار الفكر التي كان أبو خليل نفسه يترأسها وقد افترض محاكمة علنية للإسلام في أكثر الإتهامات التي وجهها أعداءه له،  بحيث يتخيل الكاتب محاكمة يتم توجيه التهم فيها  للإسلام،  ومن ثم ينبري المدافع ليفند الإتهامات بشكل منطقي وعقلاني ومنظم مستفيدا من السؤال والإجابة بسلاسة ويسر جعلت الكتاب ينتشر انتشار النار في الهشيم خصوصا أنه ابتعد عن اللغة الفلسفية التي طبعت معظم الكتب الإسلامية في تلك الفترة مثل (الشعراوي أو البوطي، أو عبد  الله الدراز)          أو غيرهم الذين يعاني الأشخاص متوسطي الثقافة في قراءاتهم ومتابعتهم  وفهم غايتهم. 
وتمت طباعة الكتاب أكثر من مرة إلى  ان اختفى من الأسواق نهائيا.  وركز الكاتب هنا على الإتهامات الاجتماعية أو الشخصية لبعض رجالات الإسلام ومواقعه
(فتح سمرقند / حادثة الأفك / الراهب بحيرة...  وغيرها )
 وقد وفق في ذلك بشكل جميل ومدهش.
4-- رابع تلك المحاولات كانت للكاتب  الدكتور فراس السواح المعنون (تساؤلات في الله..الكون.. الإنسان) إذ ينبري الكاتب في استنطاق النصوص القديمة والمستحاثات والصخور واللغات  والاديان والمذاهب والمعتقدات و الأسطورة والرواية  والتاريخ الغير مدون في الأنظمة المؤدلجة المقولبة(المتولوجيا)   في حوار مع الذات مذهل رائع وهو هنا يخرج من الموروث المقدس الذي يتبعه معظم أهل المنطقة.(المسيحي والإسلامي) ويحاكي العقل العلمي الصرف محاكاة تتعب المتلقي وتشتت تفكيره وهو في كل نص جديد يدفع بالقارئ مجبرا إلى  الاستزادة والاطلاع والمتابعة دون أي مساحة من الحرية رغم الكلمات الكثيرة التي يبثها بين صفحة وأخرى بقوله: (أنه يترك للقارئ حرية القبول أو الرفض... واختيار ما يشاء) وهو كلام لا معنى له مطلقا إذ ما بوسع  المرء أن يفعل وهو تحت حالة شديدة من الإغواء (اغواء بكل معنى الكلمة) إلا الطاعة والسير في ركب التساؤلات الرهيبة التي تعصف بالدماغ عصفا شديدا وتطرق الأبواب التي لم يك المقدس العربي بشقية  ( المسيحي و الإسلامي) يوما متسامحا متساهلا عن طرقها وإذ يضعك في حالة إرباك بسرد قصة
"" الدكتور الجامعي الذي ذهب إلى أحد الرهبان البوذيين ليطلب منه المعرفة  فاستقبله الراهب ودعاه ليشرب الماء معه فوضع الراهب الكوب  وبدأ يسكب المياه ولم يتوقف عندما امتلاء الكوب  بل استمر والمياه تسيل خارج الكوب وعندما نبهه الدكتور لذلك قال له تماما هذا ما أريدك أن  تتعلمه.. الكوب الممتلئ لا يستوعب المزيد إذا كنت راغبا حقا بالتعلم اذهب وأفرغ ما في رأسك من معارف واستعد للاستزادة بمعارف ومدارك جديدة ""  وهي رسالة واضحة لكل متابع لهذا الكتاب إذا كنت ملتزما بمعارف سابقة أيا كانت 
 مقدسة أم غير مقدسة لن تستفيد هنا. والكتاب غير موجه لك.
ومن هنا نجد المحاولات  المستميتة التي لجأ اليها هولاء الكتاب لخدمة الهدف العام لرغبتهم ورؤيتهم الخاصة وتطوير كل امكاناتهم ومعارفهم في خدمة هذا الهدف حتئ لو كان هناك نقص في الدليل او استناج متسرع لحدث غير ثابت، ربما تثبت الأيام خطأه أو على الاقل تطويره واستكماله لاحق بأدوات بحث مكتشفة جديدة..
محمد حواس عباس --- القامشلي 202/4/22

المصدر: الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال