الياقوت السوري - جريدة الكترونية مستقلة
اللجنة المركزية للحوافز والعلاوات التشجيعية والمكافآت برئاسة تجتمع لمراجعة وإقرار أنظمة الحوافز لعدد من الجهات العامة التربية: دورة تكميلية الشهر المقبل لطلاب الصف الأول والثاني الثانوي المهني الجيش الروسي يحبط عدة هجمات إرهابية أوكرانية ردا على مناورات أمريكية مشتركة..كيم جونغ أون يدعو إلى تعزيز القوة البحرية لـكــوريـا الـشـمـالـيـة مـ صرع عشرة أشخاص جراء تـحـطم طـائـرة شمال موسكو العاصفة الاستوائية فرانكلين تصل إلى اليابسة تشديد الرقابة على الأسواق وتأمين مستلزمات الإنتاج أهم مطالب المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال انتهاء عمليات إصلاح بئر شريفة 6 بنجاح الدفاع الروسية: مـقــاتلات روسية تعترض طائرتي استطلاع قرب القرم مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق تحدد أجور نقل ربطة الخبز أول عملية زرع رحم في بريطانيا تميّزت بلحظات عاطفية ومؤثرة: امرأة تبرّعت برحمها لشقيقتها في عملية ناجحة استغرقت 9 ساعات افتتاح قمة بريكس.. بوتين: روسيا قادرة على تعويض صادرات الحبوب الأوكرانية.. شي جين بينغ: لا نسعى لأي حروب اقتصادية :أخر الاخبار

التفاهة في التلفزيون:

سنا سعيد
107
2023-10-04

التفاهة في التلفزيون:

content image

كما ذكرت سابقا، هناك سياسة ممنهجة  لنشر نظام التفاهة في العالم ،أي عولمة التفاهة،وتسييد التفاهة والتافهين وجعلهم قدوة لقيادة البشر إلى الحضيض والإنحطاط في كل شيء،فتعالوا لنرى ماهي جوانب التفاهة في التلفزيون؟
يتسم التلفزيون الآن بسمتين عامتين، تتصل السمةالأولى بمذيعيه ،والسمة الثانية تتصل ببرامجه وضيوفه.
 أما بالنسبة لمذيعية فكانت الأسس التي يعتمد عليها سابقافي اختيارهم، تندرج ضمن الثقافة والخبرة في الأداء
 أما اليوم فقد إختلف معيار القبول لهم، فيكفي أن تكون المذيعه جميلة /سواء كان جمالها طبيعيا أو صناعيا/وبلهاء فهذا لايهم وأنما ماهو مهم !
هو جذب المشاهدين فقط!
وأحيانا ممكن أن يكون وسيم فارغ ،لايملك أي قيمة علمية أو فنية أو فكرية وأدبية، وأن يقتحم شاشات التلفزة ليدخل كل بيت ويفرض نفسه وتفاهته على الناس .
وكيف لايكون ذلك وقد كثرت المنصات السخيفة  والفارغة من المحتوى القيمي المفيد؟
نعم هذا هو واقعنا الذي وصلنا إليه الآن ،وعلى مايقدمه التلفزيون من تفاهات ممنهجة لتفرض نفسها على البشر لتلبي رغبات من هم قيمين على نشر التفاهة،وبحجة هذا مايرغب به  الجمهور ،وهذه هي الكارثة الكبرى!
والذي شجعهم على ذلك هو افتقارهم للجمال الحقيقي،وسياسة الفضائيات التي تحتاج بشكل يومي لمادة تلفزيونية بغض النظر عن محتواها القيمي، وأنما محتوى ربحي بحت ،وذلك لزجها وإقحامها في برامجها اليومية.
وأما عن ضيوف المذيعين في التلفزيون فحدث ولاحرج !
فمن الدجالين والمشعوذين ،إلى الراقصات والراقصين، لنصل إلى المتحولين جنسيا واستعراض  تفاهاتهم وأمراضهم وعقدهم النفسية ،إلى الترويج للمثلية عن طريق تكرار الأسئلة عن هكذا مواضيع ،وإلى الترويج لقصص الخيانة والدعارة والإنجاب الغير شرعي ،واقحام مواضيع الأنحطاط الأخلاقي  تحت شعار /الحرية الشخصية/وغيرها من
 السطحية والقشور الخارجية التي لامعنى لها ولاقيمة.
فإلى أين نحن ذاهبون؟
يتبع
زمن التفاهة

المصدر: الياقوت السوري

شاركنا تعليقك
×
إعلانات
شخصية من بلدي
الصورة بتحكي
إعلان عقاري
رجال أعمال